Catégorie : Chouaibiyates

أبو زكرياء يحيى بن يوغان الصنهاجي Abou-Zakariya Yahya Ibnou YOUGHEN – Oncle maternel de Mouhyeddine Ibnou ‘Arabi

هو خال سيدي محيي الدين بن العربي من كتاب « التشوّف إلى رجال التّصوّف » للتّدلّي المعروف بابن الزيات (ت 617 هـ/م 1230) ص 123 أما « يُوغان »، فلعلها نسبة إلى أُوغان جمع أغي ومعناه : العجل   أبو زكرياء بن يُوغان الصنهاجي هو تلميذ أبي محمد عبد السلام التونسي وكان من أمراء صنهاجة مات بتلمسان عام سبعة وثلاثين وخمسمائة 537هـ/م1142 وكان ابتداء أمره أنه جاء إلى عبد السّلام وقال له: أريد أن أكون من تلاميذك فقال له عبد السلام: إنّك لا تقدر على ذلك فقال له أبو زكرياء: أقدر إن شاء الله فقال له: إن كنت كما تقول فاذهب إلى الجبل...

Lire la suite

حليب الغزالة عند أبي مدين / Lait de Gazelle pour Abou-Madyan

 حليب الغزالة واتفق لشيخنا أبي مدين -وكان وقته التجريد وعدم الادخار- فنسي في جيبه ديناراً – وكان كثيراً ما يترب منقطعاً في جبل الكواكب. وكانت هناك غزالة تأتي إليه فتدرّ عليه، فيكون ذلك قُوتُه. فلما جاء إلى الجبل جاءت الغزالة وهو محتاج إلى الطعام. فمد يده على عادته إليها ليشرب من لبنها. فنفرت عنه. ومازالت تنطحه بقرونها. وكلما مد يده إليها نفرت منه. ففكر في سبب ذلك. فتذكر الدينار فأخرجه من جيبه ورمى به في موضع فقده ولا يجده فجاءت إليه الغزالة وآنست به ودرّت عليه. من كتاب الفتوحات المكية لمحيي الدين ابن العربي  –ج2/9 ص123 دار صادر1424هـ/م2004- إعداد: محمد بن أحمد...

Lire la suite

وصية من الشيخ أبي مدين شعيب

وصية الشيخ أبي مدين شعيب  كان شيخنا أبو مدين وقع بينه وبين أبي الحسن بن الدقاق وكان ابن الدقاق ممّن يخشاه ويحضر مجلسه فانقطع عن حضور مجلسه لأجل ذلك فاستدعاه الشيخ أبو مدين وقال له يا أبا الحسن ما شأنك انقطعت ؟ إنّ شيطاني خاصم شيطانك ونحن على ودّنا كما كنّا ما تغيّرنا ولا ندخل أنفسنا بينهما فتذكّر أبو الحسن وقبل وصية الشيخ واستغفر الله ورجع إلى حضور مجلسه   من كتاب الفتوحات  المكّيّة ج 8 ص 279 إعداد: محمد بن أحمد...

Lire la suite

الرحلة الفاسية في الثقافة الصوفية 13-16 أفريل 2013

الدورة السابعة لمهرجان فاس للثقافة الصوفية في مقدمته يصف ابن خلدون التصوف بعلم القلوب أو بتعبير أدقّ معرفة « الأحوال الداخلية » يقول ابن خلدون:  فالذكر كالغذاء لتنمية الروح، ولا يزال في نمو وتزايد إلى أن يصير شهودا بعد أن كان علما ويكشف حجاب الحس، ويتم صفاء النفس الذي لها من ذاتها وعلى العكس عندما نتجه إلى أضعاف البعد الروحي فهذا يؤدي إلى إفراغ المعنى الديني من مغزاه الحقيقي واستبداله بإيديولوجيا اجتماعية وسياسية تبهده عن هدفه المنشود فالبعد الروحي حين يتواجد وخلافا لما يشاع عنه، لا بتنافى أبدا مع الأبعاد الأخرى الفنية الثقافية الفكرية والمجتمعية التي بإمكانها أن ترويه وتغديه هذا ما أردنا تسليط الضوء عليه في الدورة السابعة لمهرجان فاس للثقافة الصوفية وذلك بإبراز كيف لهذين البعدين الظاهر والباطن اللذان لا يتكاملان فحسب وإنما يسمحان كذلك باستشراف منبع للإلهام والإبداع في شتى المجالات المكونة للثقافة الإنسانية هذان البعدان يستطعان في تكاملهما أن يؤسسا لحضارة حية لها القدرة الدائمة على التجدد لخدمة نفس الهدف: جعل المصير الإنساني مسار نحو الاكتمال الروحي فوزي الصقلي   Dans sa « Muqaddima » (Prolégomènes) Ibn Khaldûn décrivait le Soufisme comme une science des cœurs ou plus précisément encore, une connaissance des « états intérieurs ». Citons Ibn Khaldûn : « … la méditation est comme la nourriture qui donne la croissance à l’esprit : il ne cesse point de croître jusqu’à ce que de science qu’il était, il devienne « présence », et que les...

Lire la suite

أبو مدين شعيب في كتاب « أنس الفقير وعز الحقير » لابن قنفد القسنطيني

أبو مدين شعيب في كتاب « أنس الفقير وعز الحقير » لابن قنفد القسنطيني … أنّ الشيخ العارف المحقّق الواحد القطب أبا مدين، نفع الله به، هو شعيب بن حسين الأنصاري الأندلسي الأصل من أحواز إشبيلية. كان زاهدًا في الدنيا، عارفا بالله تعالى، وخاض بحاراً من الأحوال، ونال من المعارف الربانية الآمال. ومقامه الخاص به الذي لا يلحقه فيه أحد، التّوكّل على الله تعالى. وكان له بسط وقبض. فبسطه بالعلم، وقبضه بالمراقبة. ولمّا توفيّ أبوه، كلّفه إخوته رعي مواشيهم لأنّه أصغرهم سنًّا. فكان يخرج بها إلى المرعى. فإذا رأى مصليا أو قارئًا دنا منه ووجد في نفسه غمًّا عظيمًا من كونه لا يفعل مثله. فيحدّث إخوته ما يجده فينهونه ويأمرونه بالاشتغال بالرعاية حتّى اشتدّ غمّه لذلك وقويت عزيمته على سلوك هذه المسالك. فترك الماشية وفرّ طالبا لما مالت إليه نفسه بتوفيق الله. فردّه أحد إخوته وهدّده بالحربة. ثمّ قوي عزمه وفرّ بالليل. فأدركه بعض إخوته وسلّ عليه السّيف وضربه. فتلقى الضربة بعود كان بيده، فتكسّر السيف أجزاء. فعجب أخوه من ذلك وقال له: » يا أخي اِذهب حيث شئت ». قال الشيخ أبو مدين: {فسرت حتّى وصلت البحر ووجدت خيمة فيها ناس. فخرج إليّ منها شيخ فسألني عن أمري. فأخبرته. فجلست عنده. فإذا رجعت رمى بخيط في طرفه مسمار. فأخذ حوتا ويطعمه لي مشويا. ثمّ قال لي: -انصرف إلى الحاضرة حتّى تتعلّم العلم ؛ فإنّ الله تعالى لا يعبد إلاّ بالعلم. قال: فخرجت إلى العدوة، ونزلت بطنجة، وانصرفت من هنالك إلى مراكش وقصدت...

Lire la suite

أنس الوحيد ونزهة المريد لسيدي شعيب أبي مدين

أنس الوحيد ونزهة المريد  سيدي شعيب أبي مدين قَالَ الشَّيْخُ الإِمَامُ العَارِفُ بِاللهِ، الوَلِي الكَبِيرُ، قُطْبُ العَارِفِينَ، مُرْشِدُ السَّالِكِينَ، ذُو الكَرَامَاتِ الظَّاهِرَةِ، وَالخَوَارِقِ البَاهِرَةِ، عُهْدَةُ الأَوْلِيَاءِ [و] أَوْحَدُ الأَصْفِيَاءِ، سِيدِ أَبُو مَدْيَن شُعَيْبٌ -رَضِيَ اللهُ تَعَالَى عَنْهُ وَنَفَعَنَا بِبَرَكَاتِهِ-: 1.      القُرْآنُ نُزُولٌ وَتَنْزِيلٌ، فَالنُّزُولُ وَالتَّنْزِيلُ بَاقِيَانِ إِلَى يَوْمِ القِيَامَةِ. 2.      الحَقُّ [تعالى] مُسْتَبِدُّ الوُجُودِ [والوجود] مُسْتَمَدٌّ وَالمَادَّةُ مِنْ ‘َيْنِ الوُجُودِ، فَلَوْ انْقَطَعَتِ [المادّةُ] لاَنْهَدَمَ الوُجُودُ. 3.      لاَ يَصْلُحُ لِسَمَاعِ هَذَا العِلْمِ إِلاَّ لِمَنْ حَصَلَتْ لَهُ أَرْبَعَةٌ: الزُّهْدُ وَالعِلْمُ وَالتَّوَكُّلُ وَاليَقِينُ. 4.      الحَقُّ تَعَالَى مُطَّلِعٌ عَلَى السَّرَائِرِ وَالظَّوَاهِرِ فِي كُلِّ نَفَسٍ وَحَالٍ. فَأَيُّمَا قَلْبٌ رَءَاهُ مُؤْثِرًا لَهُ، حَفِظَهُ مِنْ طَوَارِقِ المِحَنِ وَمُضِلاَّتِ الفِتَنِ. 5.      الحَقُّ تَعَالَى يَجْرِي عَلَى أَلْسِنَةِ عُلَمَاءِ كُلِّ زَمَانٍ بِمَا يَلِيقُ بِأَهْلِهِ. 6.      مَنْ تَحَقَّقَ بِالعُبُودِيَّةِ، نَظَرَ أَعْمَالَهُ بِعَيْنِ الرِّيَاءِ وَأَحْوَالَهُ بِعَيْنِ الدَّعْوَى وَأَقْوَالَهُ بِعَيْنِ الاِفْتِرَاءِ. 7.      إِذَا ظَهَرَ الحَقُّ لَمْ يَبْقَ مَعَهُ غَيْرُهُ. 8.      عُمْرُكَ نَفَسٌ وَاحِدٌ، فَأحْرِصْ أَنْ يَكُونَ لَكَ لاَ عَلَيْكَ. 9.      لَيْسَ لِلْقَلْبِ إِلاَّ وِجْهَةٌ وَاحِدَةٌ، فَمَتَى تَوَجَّدَ إِلَيْهَا حُجِبَ عَنْ غَيْرِهَا. فَإِيَّاكَ أَنْ تَمِيلَ إِلَى غَيْرِ اللهِ فَيَسْلُبُكَ لَذَّةَ مُنَاجَاتِهِ. 10.  البَصِيرَةُ تُحَقِّقُ الاِنْتِفَاعَ. 11.  أَضَرُّ الأَشْيَاءَ: صُحْبَةُ عَالِمٍ غَافِلٍ، وَصُوفِيٍّ جَاهِلٍ، وَوَاعِظٍ مُدَاهِنٍ. 12.  مَنْ رَأَيْتَهُ يَدَّعِي مَعَ اللهِ حَالاً لاَ يَكُونُ عَلَى ظَاهِرِهِ شَيْءٌ مِنْهُ، فَاحْذَرْهُ. 13.  مَنْ خَرَجَ إِلَى الخَلْقِ قَبْلَ وُجُودِ حَقِيقَةٍ تَدْعُوهُ إِلَى ذَلِكَ، فَهُوَ مَفْتُونٌ. 14.  مَا وَصَلَ إِلَى صَرِيحِ الحُرِّيَّةِ مَنْ بَقِيَ عَلَيْهِ مِنْ نَفْسِهِ بَقِيَّةٌ. 15.  مَنْ عَرَفَ اللهَ اسْتَفَادَ مِنْهُ فِي اليَقَظَةِ وَالمَنَامِ....

Lire la suite

مَا لَذَّةُ العَيْشِ إِلاَّ صُحْبَةُ الفُقَرَا

من قصائد سيدي شعيب أبي مدين 1.مَا لَذَّةُ العَيْشِ إِلاَّ صُحْبَةُ الفُقَرَا  * هُمُ السَّلاَطِينُ وَالسَّادَاتُ وَالأُمَــرَا 2.فَاصْحَبْهُمْ وَتَأَدَّبْ فِي مَجَالِسِـــهِمْ  * وَخَلِّ حَظَّكَ مَـــهْـــــمَا خَلَّفُوكَ وَرَا 3.وَاسْتَغْنِــــمِ الوَقْتَ وَاحْضُــــرْ دَائِماً مَعَهُمْ * وَاعْلَـــــمْ بِأَنَّ الرِّضَى يَخُصُّ مَنْ حَضَـرَا 4.وَلاَزِمِ الصَّـمْتَ إِلاَّ إِنْ سُئِلْتَ فَقُلْ  * لاَ عِلْمَ عِنْدِي وَكُنْ بِالجَهْلِ مُسْتَتِرَا 5.وَلاَ تَرَى العَيْبَ إِلاَّ فِيكَ مُعْتَقِــداً  * عَيْباً بَـــــــــــــــدَا بَيِّناً لَكِنَّهُ استَتَـرَا 6.وَحُطَّ رَأْسَكَ وَاسْتَغْفِرْ بِلاَ سَبَبٍ وَقُــــــمْ  * عَلَى قَــدَمِ الإِنْصَافِ مُعْتَذِرَا 7.وَإِنْ بَدَا مِنْكَ عَيْبٌ فَاعْتَرِفْ وَأَقِمْ وَجْـهَ  * اعْتِذَارِكَ عَمَّا فِيكَ مِنْكَ جَـرَا 8.وَقُلْ عُبَيْـــدُكُمْ أَوْلَى بِصَفْحِكُمُ فَسَامِحُوا * وَخُذُوا بِالرِّفْقِ يَا فُقَـــــــرَا 9.هُمْ بِالتَّفْضِيلِ أَوْلَى وَهْوَ شِيـمَتُهُمْ فَلاَ  * تَخَفْ دَرَكًا مِنْهُمْ وَلاَ ضَرَرَا 10.وَبِالتَّفَتِّي عَلَى الإِخْوَانِ جُدْ أَبَـدًا*حِسًّا وَمَعْنًى وَغُضَّ الطَّرْفَ إِنْ عَثُرَا 11.وَرَاقِبِ الشَّيْخَ فِي أَحْوَالِـهِ فَعَسَى* يُــرَى عَلَيْكَ مِنِ اسْتِحْسَانِهِ أَثَـرَا 12.وَقَدِّمِ الجِدَّ وَانْهَضْ عِنْدَ خِدْمَتِهِ*عَسَاهُ يَرْضَى وَحَاذِرْ أَنْ تَكُونْ ضَجِرَا 13.فَفِي رِضَاهُ رِضَى البَارِي وَطَاعَتُهُ*يَرْضَى عَلَيْكَ وَكُنْ مِنْ تَرْكِهَا حَذِرَا 14.وَاعْلَمْ بِأَنَّ طَـرِيقَ القَوْمِ دَارِسَةٌ * وَحَالُ مَنْ يَدَّعِيهَا اليَوْمَ كَيْفَ تَرَى 15. مَتَى أَرَاهُمْ وَأَنَّى لِي بِـرُؤْيَتِهِمْ*أَوْ تَسْمَعُ الأُذْنُ مِنِّى عَنْهُمُ خَبَـــــــــــرَا 16.مَنِ لِي وَأَنَّى لِمِثْلِي أَنْ يُزَاحِـــمَهُمْ*عَلَى مَوَارِدَ لَمْ أُلْفِ بِهَا كَــــــــدَرَا 17.أُحِبُّهُمْ وَأُدَارِيهُمْ وَأُوثِــــرُهُمْ*بِمُهْجَتِي وَخُصُوصاً مِنْهُمُ نَفَـــــــــــــــرَا 18.قَوْمٌ كِـــــرَامُ السَّجَايَا حَيْثُمَا جَلَسُوا*يَبْقَى المَكَانُ عَلَى آثَارِهِمْ عَطِــرَا 19.يُهْدِي التَّصَوُّفُ مِنْ أَخْلاَقِهِمْ ظُرُفًا*حُسْنُ التَّأَلُّفِ مِنْهُمْ رَاقَنِي نَظَــرَا 20.هُــــــــــمْ أَهْلُ وُدِّي وَأَحْبَابِي الَّذِينَ*هُمُ مِمَّنْ يَجُرُّ ذُيُولَ العِزِّ مُفْتَخِـرَا 21.لاَزَالَ شَـــــمْلِي بِهِمْ فِي اللهِ مُجْتَمِعَا*وَذَنْبُنَا فِيهِ مَغْفُوراً وَمُغْتَفَـــــــرَا 22.ثُمَّ الصَّلاَةُ عَلَى المُخْتَارِ...

Lire la suite

الرحلة الشعيبية السادسة من قرية سيدي بومدين بجبال تسالة إلى قرية عين تقبالت

  ُEr-Rihla Chouaibiya 6  Cliquer ci-dessus puis revenir ci-dessous   Liste des Participants a la 6eme RIHLA CHOUAIBIYYA Station de SIDI-BOUMEDIENE Tessala vers AIN-TAQBALET 42km++ Abdel-Aziz HAMZA-CHERIF Abdelkrim Sid-Ali KETTANI Abdelouahed MOUISSAT Bachir GUIDOUDOU Bachir REGOUI Chafai LEBSARIA Djaffar LADJALI Djilali DJROUIAT Fethi DJROUIAT Ghaouti TAGMI Hamou DERRICHE Hamza GHALEM Kamal KOULOUGHLI Kouider DJROUIAT Madani FENNOUH Madjid HADIDI Mohamed KOUMAZ -3 Photos précédentes- Mohamed YAHIAOUI Mohammed BAGHLI Mohend IBELAIDENE Mostefa ABI-AYAD Mouloud LABBOU Nafaa BEN-CHABANE Nasser FERRAG Omar ZERROUG Tayeb BAGHIR Tewffik BOUHADDA   إعداد: محمد بن أحمد...

Lire la suite

CHOUAIB ABY-MADYAN A TLEMCEN

  … A l’époque où Sidi Boumedin se sépara du Cheikh Abou Yaza pour prendre le chemin de l’Orient, il se trouvait passé maître dans la plupart des sciences alors cultivées dans les écoles musulmanes ; il s’était acquis déjà la renom de théologien consommé. La première grande ville, qu’il aborda, après son départ de Fez, ce fût TLEMCEN. L’accueil qu’il y reçut, à son arrivée, ne fût pas de nature à lui inspirer une favorable idée de l’hospitalité de ses habitants. Une députation de ceux-ci vint au-devant de la caravane et lui dit : « Il n’y a pas de place pour vous dans nos murs ; la ville regorge de monde, nous ne pouvons vous permettre d’y entrer. » En même temps, le chef de la députation, comme pour appuyer ses paroles, fit apporter une jatte de lait pleine jusqu’aux bords, et dit :  «  Voilà l’image de TLEMCEN ! » –          Qu’à cela ne tienne, répondit Sidi Boumedin, en s’avançant à la tête de ses compagnos, vous n’en êtes pas moins de braves gens ! » Puis, tirant de la poche de son vêtement une rose fraîchement épanouie, bien que la saison de ces fleurs fût depuis longtemps passée, il la déposa silencieusement dans la jatte de lait. C’était son premier miracle. La foule demeura interdite. A la première surprise succédèrent l’admiration et le respect, et chacun alors de lui crier à l’envi : « Vous êtes notre...

Lire la suite

تَذَلَّلْتُ فِي البُلْدَانِ حِينَ سَبَيْتَنِي

من قصائد سيدي شعيب أبي مدين 1. تَذَلَّلْتُ فِي البُلْدَانِ حِينَ سَبَيْتَنِي  *   وَبِتُّ بِأَوْجَاعِ الهَوَى أَتَقَلَّبُ 2. فَلَوْ كَانَ لِي قَلْبَانِ عِشْتُ بِوَاحِدٍ  *   وَتَرَكْتُ قَلْباً فِي هَوَاكَ يُعَذَّبُ 3. وَلَكِنَّ لِي قَلْباً تَــمَلَّكَهُ الهَوَى *   فَلاَ العَيْشُ يَهْنَا لِي وَلاَ المَوْتُ أَقْــرَبُ 4. كَعُصْفُورَةٍ فِي كَفِّ طِفْلٍ يَضُمُّهَا  *   تَذُوقُ سِيَاقَ المَوْتِ وَالطِّفْلُ  يَلْعَبُ 5. فَلاَ الطِّفْلُ ذُو عَقْلٍ يَحِنُّ لِمَا بِهَا  *   وَلاَ الطَّيْرُ ذُو رِيشٍ يَطِـيـرُ فَيَذْهَبُ 6. تَسَمَّيْتُ بِالمَجْنُونِ مِنْ أَلَمِ الهَـوَى *   وَصَارَتْ بِيَ الأَمْثَالُ فِي الحَيِّ تُضْرَبُ 7. فَيَا مَعْشَــــرَ العُشَّاقِ مِتُ صَبَابَـةً  *   كَــمَا مَاتَ بِالهِجْرَانِ قَـيْسٌ مُعَذَّبُ   إعداد: محمد بن أحمد...

Lire la suite

تَحْيَا بِكُمْ كُلُّ أَرْضٍ تَنْزِلُـونَ بِـهَا

من قصائد سيدي شعيب أبي مدين تَحْيَا بِكُمْ كُلُّ أَرْضٍ تَنْزِلُـونَ بِـهَا   كَأَنَّكُمْ فِي بِقَـاعِ الأَرْضِ أَمْطَارُ   وَتَشْتَهِي العَيْنُ فِيكُمْ مَنْظراً حَسَناً   كَأنَّكُمْ فِي عُـيُونِ النَّاسِ أَزْهَـارُ وَنُورُكُمْ يَهْتَدِي السَّــارِي لِرُؤْيَتِهِ  *   كَأَنَّكُمْ فِي ظَلاَمِ اللَّيْلِ أَقْمَـارُ لاَ أَوْحَشَ اللهُ رَبْــعاً مِنْ زِيَارَتِكُمْ  *   يَا مَنْ لَهُمْ فِي الحَشَا وَالقَلْبِ تِذْكَارُ   إعداد: محمد بن أحمد...

Lire la suite

أحبّ لقا الأحباب في كلّ ساعة

من قصائد سيدي شعيب أبي مدين 1. أُحِبُّ لِقَا الأَحْبَابِ فِي كُلِّ سَاعَةٍ  *  لِأَنَّ لِقَا الأحْبَابِ فِيــــــــــــهِ المَنَافِعُ 2. أَيَا قُــــرَّةَ العُيُونِ تَــاللَّهِ إِنَّنِــي  *   عَلَى عَهْدِكُمْ بَاقِي وَفِي الوَصْلِ طَامِعُ 3. لَقَدْ نَبَتَتْ فِي القَلْبِ مِنْكُمْ مَحَبَّـةٌ *  كَــــــــمَا نَبَتَتْ فِي الرَّاحَتَيْنِ الأَصَـابِعُ 4. حَــرَامٌ عَلَى قَلْبِي مَحَبَّةُ غَيْرِكُمْ *   كَمَا حُرِّمَتْ عَنْ مُوسَى تِلْكَ المَرَاضِعُ إعداد: محمد بن أحمد...

Lire la suite
Chargement